×

خطأ

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 372

المؤتمر العام التاسع للاتحاد العربي للعمل التطوعي - القاهرة

 

انطلاق المؤتمر العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي

الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي: الثورات العربية دعمت مسيرة العمل التطوعي

 

انطلقت في القاهرة، أمس الأول، أعمال المؤتمر العام التاسع للاتحاد العربي للعمل التطوعي ومقره دولة التطوع » قطر تحت شعار

والذي افتتحه ،« والتنمية سعادة الدكتور عصام شرف رئيس وزراء مصر الأسبق ووزير السياحة المصري الحالي هشام زعزوع. كما حضر الافتتاح السيد حسن سلام ممثل الوزيرة نجوى خليل وزيرة الشؤون الاجتماعية المصرية، والأستاذ الدكتور محمود عزب نيابة عن فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، والسيد يوسف بن علي الكاظم الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي، والسيد تامر وجيه رئيس الجمعية المصرية للعمل التطوعي، وعدد من مشاهير الفن ممن لهم نشاط ملحوظ في مجال العمل التطوعي على رأسهم الفنانان المصريان طارق الدسوقي الذي تولى تقديم أعمال اليوم الأول من المؤتمر والفنان إيمان البحر درويش، وعدد كبير من مشاهير الإعلام والمثقفين المصريين، وذلك بمشاركة 17 دولة عربية أعضاء الاتحاد العربي للعمل التطوعي يمثلهم عدد 95 متطوعا في المؤتمر العام التاسع. وفي كلمة له، قال الدكتور عصام شرف رئيس وزراء مصر الأسبق إن لديه إحساسا شخصيا أن العشر سنوات المقبلة سوف تشرق فيها شمس جديدة هيشمس الشعوب العربية، قائلاً: من لا يستمع إلى صوت الشعوب فهو مخطئ، لأن صوت الشعوب الذي يترجمه هو العمل الأهلي وبالذات التطوعي، قائلاً: لا بد لجميع عناصر المجتمع في القطاع الحكومي أو الخاص المساهمة في العمل التطوعي الذي أصبح يشكل أهمية خاصة على مستوى العالم

كله، متمنياً التوفيق للاتحاد العربي وجمعيات ومراكز العمل التطوعي في الوطن العربي. وفي تصريحات صحافية، قال السيد يوسف بن علي الكاظم الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي: إن المؤتمر التاسع سوف يسلط الضوء على عدد من المواضيع الهامة في مجال العمل التطوعي على رأسها تعريف أعضاء الاتحاد بكيفية استخدام دليل رخصة العمل التطوعي الذي تم تدشينه العام الماضي، وسوف يعمم بشكل نهائي، ولذلك سوف تقام ورشة عمل على هامش المؤتمر لتعليم الأعضاء كيفية الاستخدام

الصحيح لهذا الدليل على المستوى العربي من خلال المنهج الذي تم إعداده لرخصة العمل التطوعي، وسوف يكون هذا عبر دورات التدريبية على ثلاث مراحل الأولى والثانية لكل مجموعة في بلدها والدورة الثالثة سوف تكون دورة تدريبية في أحد مركزي التدريب التابعين للاتحاد العربي للعمل التطوعي فلدينا مركزان للتدريب أحدهما في السودان والآخر في لبنان أي أن المركزين أحدهما في القارة الإفريقية والآخر في القارة الآسيوية ومناقشة الإيجابيات والسلبيات من خلال النقاط التي سوف نركز عليها في

هذا المؤتمر، وأن هذه الدورات سوف يخرج بها شهادة معتمدة للمتدرب من الاتحاد العربي للعمل التطوعي.وقال الكاظم: الموضوع الثاني الذي سيتم مناقشته هو المرصد العربي من حيث طريقة إدخال البيانات لهذا المرصد وطريقة التعامل مع هذا المرصد ومتابعة الأنشطة والفعاليات بشكل أوسع على مستوى الوطن العربي، ولقد سبق وأقمنا دورة في هذا المرصد وسوف نقيم. وأضاف أن الموضوع الثالث الذي سوف يتم تسليط الضوء عليه في المؤتمر التاسع هو برنامج متطوعي الأمم المتحدة، حيث سيتم مناقشة الخطة العربية من خلال أنشطة الاتحاد العربي العربية الأوروبية وجميع القارات، حيث تم وضع خريطة الأنشطة لكن سوف يتم التعرف عليه أكثر عن قرب. وكشف الأمين العام للاتحاد العربي للعمل القطري عن أن هناك جهات كثيرة دولية وقارية ترغب في توقيع بروتوكولات تعاون مع الاتحاد العربي للعمل التطوعي، مؤكداً أنه وصلهم طلبات لتوقيع بروتوكولات تعاون مشترك بالفعل من الرابطة الدولية للعمل التطوعي وعدد من منظمات المجتمع المدني الدولية التي تتابع باهتمام أنشطة الاتحاد العربي للعمل التطوعي على مدار السنوات الأخيرة. مشيراً إلى أنه تم طرح أوراق عمل من جانب جميع الدول العربية المشاركة، وطلب من

كل دولة إعداد ورقة عمل عن سنة كاملة لأنشطتها من أجل التعرف على الخبرات وإلقاء الضوء على الإيجابيات والسلبيات وتطويرها والاستفادة منها. وأضاف أن ثورات الربيع العربي أسهمت في دعم العمل التطوعي لأنه في السابق كان هناك استحياء لدى البعض للمشاركة في العمل التطوعي، بينما الآن وبعد انطلاق ثورات الربيع العربي بات الجميع مقبلا على المشاركة في العمل التطوعي بحب شديد وتلقائية، وقد لمسنا هذا بالفعل في مخيمات اللاجئين السوريين مثلاً على الحدود التركية الأردنية واللبنانية، مما يعني أن الحس لدى شعوبنا وأبنائنا موجود، وقد أوجدته عاداتنا وتقاليدنا وتعاليم ديننا الحنيف. وقال الكاظم: إنه تم تجميد

عضوية سوريا في الوقت الحالي بتوجيهات من جامعة الدول العربية، حيث إننا نعمل تحت مظلة الجامعة، وقد طلبت منا الجامعة تجميد مشاركة سوريا لحين ما تحل الأزمة القائمة هناك، لكننا نحن كاتحاد عربي شاركنا بتسيير 36 قافلة مساعدات إغاثية للاجئين السوريين على الحدود التركية الأردنية اللبنانية، وهي قوافل كانت محملة بالملابس والأدوية والمستلزمات الغذائية، مشيراً

إلى أنهم قد تلقوا خطابا من الأمين العام لجامعة الدول العربية يحثهم فيه أن يكون الاتحاد العربي للعمل التطوعي هو ممثل الجامعة

في جمع التبرعات وإغاثة إخواننا اللاجئين السوريين على الحدود المختلفة. وأشار الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي

إلى أنه تم اختيار عنوان للمؤتمر التاسع هو حيث إننا نرغب أن ،« والتنمية التطوع » يكون التطوع بالفعل تنمية مستدامة ونحن من الضروري أن نركز على التنمية المستدامة في مجتمعاتنا العربية. ومن جانبه، قال الدكتور محمود عزب مستشار شيخ الأزهر: أبلغكم رسالة من شيخ الأزهر للمشاركين في المؤتمر التاسع للعمل التطوعي أن شيخ الأزهر الشريف يشد على قلوبكم وأيديكم ما دمتم منطلقين بإذن الله إلى العمل التطوعي، وهو من صميم القرآن الكريم والسنة المطهرة، قائلاً: العطاء دائماً هو بغرض

التنمية ولإغناء الفقراء لا إطعامهم وتحويل المجتمع إلى منتج. وفي هذا السياق فإن الإمام الأكبر يدعو العرب والمسلمين إلى العطاء والتطوع، لأننا نعلم أن العالم المتقدم ينفق في العلم والتنمية وفي إثراء المجتمع وإغنائه، فإن الأزهر الشريف وهو يستعيد دوائره ومن بينها الدائرة العربية الإسلامية التي يحمل الأزهر همومها يثمن جهودكم ويدعوكم إلى مزيد من العطاء. وفي ختام اليوم الأول من أعمال المؤتمر قام السيد يوسف الكاظم الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي يرافقه السيد تامر وجيه رئيس الجمعية المصرية للعمل التطوعي بتكريم ضيوف المؤتمر أولاً من السادة الوزراء وممثلي الوزراء، ثم تكريم عدد من الإعلاميين ممن لهم مساهمات في مجال العمل التطوعي، من بينهم الإعلامي المصري الشهير مقدم برنامج الطبعة الأولى في الفضائيات

المصرية أحمد المسلماني والفنان المصري إيمان البحر درويش الذي اختتم اليوم الأول بأغنية من أغانيه التي تحمل في ثناياها قيمة العطاء وتفاعل معها الحضور من شباب المتطوعين، إضافة إلى تكريم عدد من شباب المتطوعين المتميزين.

انطلاق الملتقى العربي الثاني للمتطوع الصغير

تحت رعاية سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث، انطلقت أمس على مسرح الريان، فعاليات الملتقى العربي الثاني للعمل التطوعي الذي ينظمه مركز قطر للعمل التطوعي حتى 11 أبريل الجاري بمشاركة 200 شخص من 16 دولة عربية. حضر حفل الافتتاح السيدة مها الرميحي رئيس قسم الدراسات الشبابية والتراخيص بإدارة المراكز الشبابية بوزارة الثقافة والفنون والتراث، والسيد أحمد بخيت رئيس قسم الدعم بالإدارة والسيد يوسف الكاظم أمين السر العام لمركز قطر للعمل التطوعي، الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي، والوفود العربية المشاركة في الملتقى. وأكد السيد يوسف الكاظم، في كلمته خلال الافتتاح، أن حجم المشاركين في الملتقى وعدد الدول يعطي دلالة واضحة على أن كل الدول تهتم اهتماماً غير مسبوق بإعداد هذه الأجيال إعداداً تربوياً يركّز على أسس قوية سوف تكون على المدى البعيد ركائز لبنيان شامخ.

وقال إن إعداد هؤلاء البراعم الصغيرة وتزويدهم بأهم مفاهيم العمل التطوعي وفلسفته وقيمه لا شك بأنه سيساهم في خلق أجيال متعاقبة تعشق هذا العمل وتتفانى فيه لأنها أحبته وسارت في طريقه وأحبت فيه حب ومساعدة الغير مهما كان، من دون قيد أو شرط أو تفرقه بين لون أو دين أو عرق. وتوجه الكاظم بالشكر والتقدير لسعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث على تفضله برعاية الملتقى وحرصه على متابعة كافة أوجه التنظيم لضمان نجاح هذا الملتقى الذي نظّم لأبناء وبراعم العمل التطوعي في وطننا والهدف النبيل والمعنى السامي والنتائج المرجوة من هذا الملتقى. وأشار إلى أن متابعة سعادة الوزير لخطط وبرامج مركز قطر للعمل التطوعي خاصة فريق المتطوع الصغير يؤكد بعد نظر سعادته بمدى ما يمثله هذا الفريق من أمل مشرّف للعمل التطوعي لأنه يوسّع قاعدة المشاركين في هذا المجال الإنساني الحيوي العظيم ذي القيم النبيلة.

كما توجه بالشكر لمسؤولي فرق المتطوع الصغير تحت مسمياتها في الدول الشقيقة على جهودهم في استقطاب العديد من المتطوعين الصغار لهذا المجال الحيوي. كما أشار الكاظم، في كلمته، إلى تجربة مركز قطر للعمل التطوعي في تكوين فريق المتطوع الصغير، مؤكداً أن هذا الفريق استطاع بما قدمه من فعاليات وخدمات لمجتمعنا أن يترك في المجتمع وفي النفوس أثراً كبيراً وساعد متطوعيه الأوائل أن يجذبوا أعضاء كثيرين استطاعوا بذلك أن يكوّنوا قاعدة عريضة من المتطوعين النشطاء الأكفاء. » : وأوضح قائلا . لقد كانت الخطط التي وضعها المركز لهذا الفريق مصممة لكي تقدم لأعضاء الفريق كل المساعدة والعون، لقد زاروا المستشفيات وواسوا العجزة والمرضى وكبار السن في كل المناسبات، شاركوا في المهرجانات والأعياد القومية لم يتأخروا رغم صغر سنهم عن المساهمة في كافة الفعاليات وأضاف أن مركز قطر للعمل التطوعي بكل أعضائه وكوادره شارك في تنظيم هذا الملتقى ويعتبر ذلك كإعداد المتطوعين الصغار والجدد للمشاركة في تنظيم أية فعاليات يُكلفون بالعمل فيها. وأضاف أن المركز يقوم ومن خلال هذا الملتقى بإعداد وتأهيل جيل قطري يشارك في كأس العالم لكرة القدم 2022 هذا الحدث الرياضي الفريد الذي سعت دولة قطر لاستضافته كأول دولة عربية وشرق أوسطية وكان لنا هذا الشرف الحمد لله وتحققت بفضل الجهود العظيمة لسمو أميرنا الهمام وولي عهده الأمين، وعندما تكون القيادة على قدر المسؤولية فلا بد للشباب أن يقدّر ويعي بأن يبذل الغالي والنفيس والجهد والعرق لرفع الراية عالياً. وأوضح أنه سيتم خلال الملتقى تنظيم ورش عمل تدريبية تأهيلية وتثقيفية وترفيهية لترسيخ مفهوم العمل التطوعي؛ حيث نجح المركز في استقطاب قيادات تربوية مؤهلة لهذا العمل النبيل وتستطيع من خلال علمها أن تقدم كل أفكارها لتضمن نجاح هذا الملتقى وتضمن حسن نتائجه مستقبلاً. وتقدم الكاظم في ختام كلمته بخالص الشكر والتقدير للشركات الداعمة للملتقى والتي تساند المركز من أجل إنجاح فعالياته وهي (شركة توتال، أسباير كتارا للضيافة، نادي الجيش، سلسلة مطاعم أبل بيز، مناظرات قطر، شركة الأسمدة الكيماوية-قافكو)، شركة قطر للبتروكيماويات قابكو ) .

خبرات متبادلة

من جانبه، قال السيد هشام الريدة النائب الأول لرئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي رئيس مركز السودان للعمل التطوعي في الكلمة التي ألقاها نيابة عن الوفود العربية: إن الاتحاد العربي للعمل التطوعي أسهم في نشر ثقافة التطوع وأقام معسكرات الشباب للعمل التطوعي، بالبحرين والسودان ونظم المؤتمرات والملتقيات التطوعية وأنشأ المرصد العربي للعمل التطوعي باليمن الشقيق والذي يعد أكبر مرجع للتطوع في الوطن العربي. وأضاف أن الاتحاد ظل يحقق الإنجاز تلو الإنجاز والنجاح تلو النجاح وها هو الآن إكمالاً لمسيرته ينظم الملتقى العربي الثاني للمتطوع الصغير الذي يعكس اهتمام الاتحاد بالنشء والشباب لأنهم قادة المستقبل وركائز الأمة وعمادها. وقال: نحن اليوم نقف صفاً واحداً متحدين متاحبين وأيادينا بيضاء مع بعضنا البعض لنحمل راية العمل التطوعي لتخفق في سماء الدوحة دوحة الكرم التي وجدنا فيها منكم كل الكرم والتقدير ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله. ووجه التحية لكل قيادات العمل التطوعي العربي بالاتحاد العربي للعمل التطوعي والتحية لمركز قطر للعمل التطوعي الذي أسهم كثيراً في دعم مسيرة الاتحاد العربي، والتحية لكل أعضاء المركز ومتطوعيه وقائدة العمل التطوعي الشيخة الدكتورة منى بنت سحيم آل ثاني لدعمها اللامحدود للعمل التطوعي ومساهمتها الفعالة والمقدرة في إنجاح مسيرة هذا العمل، والسيد يوسف الكاظم فارس التطوع الذي لولا جهده وتفانيه وحرصه وسهره ما كان هذا الحصاد وهذا الجهد وهذا العمل الجبار.

كلمة المتطوعين

وفي كلمة المتطوعين التي ألقاها الطالب تميم خالد المنصوري من فريق المتطوع الصغير بدولة قطر، تقدم بخالص الشكر والتقدير إلى دولة قطر الحبيبة المستضيفة للملتقى وعلى رأسها حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وولي العهد الأمين سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني داعمي العمل التطوعي. وأعرب عن أمله بأن يستمر هذا العمل التطوعي إلى أن يصبح من أهم الأحداث العربية على مستوى العالم، موجهاً الشكر لسعادة الشيخة د.منى بنت سحيم آل ثاني رئيس مجلس إدارة مركز قطر للعمل التطوعي ورئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي والأستاذ يوسف الكاظم أمين السر العام لمركز قطر للعمل التطوعي الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي. وقال إن هذا الملتقى فرصة له وزملائه من الوفد القطري للاستفادة من خبرات خمس عشرة دولة عربية من خلال الاحتكاك المباشر بورش العمل والمناقشات التطوعية العربية والتي نعتبرها إضافة تضاف إلى معلوماتنا التطوعية. وأضاف أن الشيء الجميل بهذه المشاركة أن هناك دولا من المغرب العربي والمشرق العربي والخليج العربي، أي أنها من بيئات عربية مختلفة إلا أنها تجمعها لغة واحدة وهي لغة القرآن الكريم وأتمنى أن تعم الفائدة علينا جميعاً كمشاركين من ست عشرة دولة عربية وأن تستمر هذه العلاقة من خلال تكنولوجيا التواصل الاجتماعي الحديثة، وأتمنى أن نشارك في لقاءات أخرى تجمعنا على الحب والوفاء والتطوع العربي. وتم خلال الحفل تقديم عرض فيديو عن الملتقى ولوحة فنية لفريق المتطوع الصغير بالإضافة إلى العرض العسكري وهو لوحة فنية لفريق المتطوع الصغير وفقرة للفتيات وفقرة تراثية قطرية بالإضافة إلى العرضة القطرية .

فعاليات المؤتمر الإقليمي الثاني للتطوع في العالم العربي


بدأت بجامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر أمس فعاليات المؤتمر الإقليمي الثاني “التطوع في العالم العربي” للمنظمة الدولية للجهود التطوعية للدول العربية تحت رعاية معالي درويش بن إسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية والذي تنظمه الجمعية العمانية لحماية المستهلك، ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

وقال الوزير المسؤول عن الشؤون المالية: إن المؤتمر يهدف الى تعزيز ثقافة العمل التطوعي، وتسلط الضوء على مختلف الجهود المبذولة في العمل التطوعي بكافة أشكاله ومجالاته.

وأكد معاليه أن هذا المؤتمر يعد فرصةً لتقديم الجهود التي تقوم بها السلطنة في المجال العمل التطوعي مضيفاً إنه سوف يتم التطرق الى جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي التي تعكس جهود السلطنة الحثيثة في هذا المجال.

وقال سعيد بن ناصر الخصيبي رئيس الجمعية العمانية لحماية المستهلك في كلمة له: إن انعقاد هذا المؤتمر يأتي انطلاقاً من الرؤية الثاقبة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله- بإعلان 5 ديسمبر من كل عام يوماً للتطوع في السلطنة تزامناً مع اليوم الدولي للتطوع، وإنشاء جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي بالإضافة الى مبادرة وزارة التنمية الاجتماعية التي عقدت معرض ومؤتمر العمل التطوعي في الاول من ديسمبر 2011م.

من جانبه قال سعادة يوسف بن علي الكاظم الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي لقد واجهنا تحديات كبيرة لنشر ثقافة العمل التطوعي بوطننا العربي، ولكن تفهم المسؤولين ووعيهم الكامل برسالتنا حقق الهدف المنشود.

وقال السيد الدكتور سعيد بن سلطان البوسعيدي مدير العلاقات الحكومية والعامة بشركة تنمية نفط عمان: إن الشركة تنفذ العديد من الاعمال التطوعية وتدعم الكثير من الجمعيات سواء كان الدعم ماليا أو من ناحية التدريب والتأهيل.

من جانبها قالت الدكتورة باتريشا نبتي مديرة المكتب الإقليمي للمنظمة الدولية للجهود التطوعية في بيروت: إن هذا المؤتمر يسعى لتحقيق أربعة أهداف رئيسية، وهي الاستفادة من أولئك الذين لديهم خبرة في التطوع على مستوى العالم والتعرف على أفضل الممارسات والخبرات في العالم العربي، وعمل شبكة من العلاقات من أجل زيادة التعاون والتخطيط من أجل تحسين التطوع في العالم العربي.

ويهدف المؤتمر إلى جمع أصحاب الخبرة مجال العمل التطوعي مع أولئك الذين يريدون تطوير هذه الخبرات وتطوير المبادرات التطوعية في بلدانهم، وتوفير إطار توجيهي لنطاق العمل التطوعي بصورة عامة وإنشاء منتدى يتبادل فيه الاشخاص الافكار والتجارب والخبرات التي يمكن أن تساعد في تعزيز العمل التطوعي وتوفير التدريب الاساسي حول العمل التطوعي وتشجيع التعاون داخل دول المنطقة العربية، وفيما بينها وتعريف المشاركين على الموارد المتاحة في مجال العمل التطوعي وتشجيع تطوير موارد إضافية.

ويتضمن المؤتمر أربعة مسارات منفصلة، وهي المسار الأول تدريب المدربين في إدارة العمل التطوعي والمسار الثاني تشارك الممارسات الفضلي في العمل التطوعي في المنطقة العربية والمسار الثالث العمل التطوعي للشباب القياديين في الفئة العمرية من 18 سنةً الى 25 سنةً والمسار الرابع العمل التطوعي للشركات بالإضافة الى عدد من الجلسات العمومية التي تجمع بين المشاركين من مختلف الاقسام وتتيح لهم الفرصة لتبادل التجارب والخبرات والافكار المتعلقة بالعمل التطوعي.

المؤتمر الرابع لنشر ثقافة العمل التطوعي

 

افتتح مركز لبنان للعمل التطوعي والاتحاد العربي للعمل التطوعي المؤتمر العربي الرابع لنشر ثقافة العمل التطوعي تحت عنوان "التطوع في خدمة الاقتصاد"، في مبنى عدنان القصار للاقتصاد العربي، وذلك برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، وزير التربية والتعليم العالي الدكتور حسان دياب ممثلا الرؤساء الثلاثة، وحضور الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي يوسف علي كاظم، قائد الجيش العماد جان قهوجي ممثلا بالعقيد الركن البحري جوزيف غريب، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي ممثلا بالمقدم محمد عبود، رئيس اتحاد المصارف العربية عدنان أحمد يوسف، المحامي رمزي دسوم ممثلا رئيس التيار الوطني الحر النائب العماد ميشال عون، رئيس مجلس إدارة مركز لبنان للعمل التطوعي المهندس محمد علي الجنون، الوزيرة السابقة منى عفيش، السفير الفلسطيني أشرف دبور وممثلين عن الجمعيات الأهلية ورؤساء بلديات.

الجنون

استهل المؤتمر بالنشيد الوطني اللبناني الذي قدمته الفرقة الموسيقية في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، ثم كانت كلمة لرئيس مجلس إدارة مركز لبنان للعمل التطوعي المهندس علي الجنون الذي قال:"شرفنا هذا العام فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان برعايته الكريمة للملتقى الرابع لنشر ثقافة العمل التطوعي في العالم العربي تحت عنوان التطوع في خدمة الاقتصاد.

إننا كمجتمع مدني نسعى الى زيادة التعاون بيننا وبين القطاع الخاص، الذي هو قاطرة الاقتصاد والقطاع العام الذي هو التشريع والسياسات، لدفع الاقتصاد اللبناني والعربي الى مزيد من التقدم والازدهار، الذي ينعكس بدوره رخاء ورفاهية على المجتمع عموما.

فلا بد من جمعيات المجتمع المدني، التطوع لوضع خطة تنموية لدعم الاقتصاد ومساندة الجهات الرسمية للخروج باستراتيجية بناءة. ودعوة أصحاب رؤوس الأموال العربية للاستثمار في دولهم عوضا عن استثمارها في الخارج وعدم وضعها في المصارف الأجنبية، هذا لإنعاش الاقتصاد العربي الذي شارف على الانهيار. ولدعم العمالة الوطنية لتوظيفهم واستثمار طاقتهمن عوضا عن استثمارها في الخارج.

معالي وزير التربية الدكتور حسان دياب إننا نحملك أمانة لتوصيلها الى الرؤساء الثلاثة في لبنان للايعاز للجهات المعنية، اعتماد يوم السابع من شهر تموز من كل عام ليكون اليوم اللبناني للعمل التطوعي إسوة بالدول الراقية الأخرى.

الكاظم

ثم القى الامين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي يوسف علي الكاظم كلمة اكد فيها "سعي الاتحاد بكل جهد واخلاص من اجل تحقيق رسالته وهي نشر ثقافة العمل التطوعي في مختلف ربوع الوطن العربي، هذه الرسالة كانت منذ نشأ الاتحاد العربي التطوعي هي محور عملنا والهدف المنشود الذي نسعى اليه دائما".

ورأى "ان العمل التطوعي متأصل في مجتمعاتنا منذ القدم وقد ضرب اجدادنا اروع امثال التطوع في حياتهم البسيطة، ولكن بمرور الوقت كادت ان تختفي هذه الاواصل التي تربى عليها آباؤنا واجدادنا ولكن بفضل العاملين والمهتمين بهذا المجال وبعد قطع شوطا طويلا من العمل الجاد والمخلص نفتخر اليوم بما وصل اليه شباب وطننا العربي الكبير من وعي وفهم لمفهوم العمل التطوعي واهميته في خدمة بلادنا".

وقال: "ان شعار مؤتمر هذا العام (التطوع في خدمة الاقتصاد) هذا الشعار المتمثل في ما يقوم به المتطوعون من جهد واخلاص وتفان في العمل الذي يكلفون به من اجل تخفيف العبء عن الحكومات مما يساعدنا في اداء جيد لعملها ويحفزها لبذل الجهد ايضا كالمتطوعين من اجل رفعة اوطانهم، وخير دليل على ان المتطوع اصبح من الركائز التي تساند الحكومات وله دور في تنمية المجتمع. شعب لبنان كما عهدنا دائما سباق لفعل الخير يمد يد العون لكل فرد في المجتمع ومتطوعو لبنان مثال يحتذى في خدمة مجتمعاتهم وتضافرهم معا من اجل رفعة شأن وطنهم غير مبالين، بما يقدمون من جهد وعرق ساعين دائما الى الخير لبلادهم".

اضاف: "ان العمل التطوعي اصبح من ابرز سمات التحضر والتقدم في بلدان العالم، وفي هذا العام سنحتفل جميعا بمرور عشر سنوات على تأسيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي، عشر سنوات والاتحاد يسعى بكل جهد واخلاص من اجل ان يكون في كل بلد عربي منوطا بالعمل التطوعي يوحد جهود متطوعي البلد يقدم كل العون والدعم لمن يرغب في الانخراط بهذا المجال الهام".

وختم متوجها بالشكر لرعاية المؤتمر فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ولدعمه اللامحدود لخدمة العمل التطوعي، كما شكر اعضاء الاتحاد لما بذلوه من جهد من اجل نشر ثقافة العمل التطوعي في وطننا العربي.

دروع للمكرمين 

وبعد الكلمات جرى توزيع الدروع على المكرمين فقدم لراعي المؤتمر رئيس الجمهورية ميشال سليمان درع الاتحاد العربي للعمل التطوعي ودرع مركز لبنان التطوعي تسلمه ممثله الوزير دياب.

كما قدم للوزير دياب درع الاتحاد العربي للعمل التطوعي ودرع مركز لبنان للعمل التطوعي.

كما قدمت دروع تكريما لكل من قائد الجيش جان قهوجي، رئيس مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية عدنان احمد يوسف ورئيس الجامعة العالمية وقنصل لبنان الفخري لجمهورية الصومال في لبنان النائب السابق عدنان طرابلسي، رئيس الجامعة اللبنانية الاميركية الدكتور جوزف جبرا، رئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي يوسف علي كاظم.

ملتقى الربيع الخليجي الرابع في مملكة البحرين

المنامة في 14 يناير / بنا / تنظم جمعية الكلمة الطيبة ملتقى الربيع السنوي الرابع للأطفال بمشاركة خليجية للمرحلة العمرية 10 - 12 عاماً، برعاية رئيسها الفخري، سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، تحت شعار: "باللعب .. نتعلم الحياة" .

وقال السيد أنور صالح نائب رئيس جمعية الكلمة الطيبة والمشرف العام على الملتقى" إن مشاركة أشقاءنا الخليجيين تأتى بعد النجاح الكبير للنسخ الثلاث السابقة من الملتقى، مشيراً إلى أن الكلمة الطيبة سوف تنظم فعاليات الملتقى، خلال الفترة 5 – 7 فبراير 2014م، بمشاركة أكثر من50 طفلاً، بواقع 25 طفل من الجنسين من البحرين و25 من دول مجلس التعاون .

وأضاف صالح إلى أن تنظيم الملتقى يعكس مفهوم الشراكة المجتمعية حيث نتوقع الدعم والمشاركة في تنظيم هذا الملتقى من شركات القطاع الخاص ومن المؤسسات الأهلية والشبابية بمملكة البحرين .

ونوه إلى أن "برامج وفعاليات الملتقى سوف تتزامن مع حملة توعية للجمهور في مجمع سيتي سنتر، حول أهداف وبرامج الملتقى، سعياً منا إلى غرس مفاهيم المواطنة وحب العمل التطوعي في نفوس الأطفال والناشئة، وتعريفهم بمهارات التواصل والاعتماد على الذات في مواجهة المشكلات" .

يشار إلى أن برنامج الملتقى يشمل العديد من الفقرات الوطنية والاجتماعية والتطوعية التي تنمي في نفوس المشاركين روح المبادرة، وقد وضعت الكلمة الطيبة هذا البرنامج باستشارة نخبة من المختصين في برامج الأطفال .

ويعتمد البرنامج على وسيلة وحيدة هي اللعب، ومن خلالها يتعلم الطفل المهارات التي تعينه على مواجهة الحياة وتحقيق أهدافه وأماله، من أجل المساهمة في إعداد جيل واعد قادر على حماية وطنه والذود عنه بإيمانه وعقيدته المبنية على القيم والمبادئ الأصيلة .

صفحتنا فيس بوك

صور مختارة

المتواجدون الان

11 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعنا على :

تواصل معنا

العنوان : دولة قطر - الدوحة

تلفون : 0097444674888

فاكس : 0097444650777

ص.ب : الدوحة - قطر 22771

البريد الالكتروني :عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الموقع الالكتروني : WWW.AFFVA.ORG

JoomShaper